الآس

يرتبط الآس بعدّة أساطير يونانيّة ولاتينيّة. ففي اليونان القديمة، كان الآس يرمز إلى السعادة في الحبّ والشباب والجمال والخلود.

وفي كورسيكا، جزيرة الجمال، يتمّ تقطير "ماء الملائكة" من الآس البرّي (الأزهار والفواكه)

تقدّر نساء كورسيكا هذه المياه العطريّة التي يستعملنها لتعزيز جمالهنّ؛ فهي ناعمة جدًّا على البشرة وتتركها معطّرة برقّة وكأنّ نسمة ملائكيّة لامستها.

اللتبّع
 نحن نأتي بالآس من مقطّرين في كورسيكا. وحتّى يومنا هذا، لم يُزرَع الآس أبدًا، فهو ينمو بطريقة برّيّة في كورسيكا تمامًا كرعي الحمام. يبدأ حصاد الآس في آب/أغسطس وينتهي في تشرين الاوّل/أكتوبر. ويتمّ تقطير أوراق شجيرات الآس وجذوعها لإنتاج الزيت العطري وماء الزهر المعروف بماء الملائكة. هذا ويُستخدَم توت الآس لصنع شراب الآس المشهور.