الورد

كانت النساء المتوسّطيّات في القدم يستخدمن الزيوت التي ينقعن فيها بتلات الورد لتعطير بشرتهنّ وإبقائها نضرة وجميلة. أصبحت الوردة الأسطوريّة والخالدة في آن، "ملكة الأزهار" ومصدرًا لامتناهيًا من الإبداع للمعطّرين. فقد ألهمت أوجهها المتنوّعة مجموعة من ثلاثة أنواع أو دو تواليت مليئة بكافّة ملامح الأنوثة  التي تتراوح من الرومنسيّة إلى الغموض وحتّى الجاذبيّة.

التتبّع
نحن نأتي بزيت الخزامى العطري الأصيل بالتسمية المضبوطة المنشأ A.O.C.1 من هوت بروفانس مباشرة من تعاونيات المزارعين في "سولت" والمنطقة المجاورة.


هل كنتم تعلمون؟
الفرق بين الزيت العطري والمطلق والصلب.
• الزيت العطري هو المادّة العطرة المتطايرة المستخرجة من أصل نباتي. إنّه مركّز حقيقي ونحصل عليه في حالة زيت الورد العطري من خلال التقطير البخاري للازهار المقطوفة حديثًا.
• يأتي الزيت الصلب من خلال الاستخراج عبر استعمال المذيبات المتطايرة. ونحتاج بين 300 إلى 400 كلغ. من الأزهار لإنتاج كيلوغرام واحد من زيت الورد الصلب وبين 4 و5 أطنان لإنتاج كيلوغرام واحد من الزيت العطري
• الزيت المطلق هو الخلاصة المُحضّرة من الزيت الصلب عبر استخراجه بواسطة الغَول